دراسة: زيت السمك يبطئ نمو وانتشار خلايا سرطان الثدي

شبكة داماس نيوز

أفادت دراسة أمريكية حديثة بأن تناول الوجبات الغذائية الغنية بالأحماض الدهنية “أوميجا-3″، وعلى رأسها زيت السمك، يبطئ انتشار ونمو خلايا سرطان الثدي.

الدراسة أجراها باحثون بالمركز الطبي لجامعة نبراسكا الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Clinical Experimental Metastasis) العلمية.

ولكشف تأثير الغذاء الغني بـ”أوميجا-3” على الحد من انتشار خلايا سرطان الثدي أجرى الفريق دراسته على مجموعتين من الفئران.

وتناولت المجموعة الأولى أطعمة غنية بـ”أوميجا-3″، فيما تناولت الثانية أطعمة لا تحتوى على هذه الأحماض الدهنية.

- Advertisement -

[ads1]

وقام الباحثون بحقن الفئران في المجموعتين بخلايا سرطان الثدي التي تسبب الأورام العدوانية لتتطور في الثدي، ومن المعروف أن هذه الخلايا تنتشر تلقائيًا إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل العظام والرئتين والكبد.

وتمت مراقبة ورصد انتشار الخلايا السرطانية لدى الفئران بعد 35 يوما من حقنها بخلايا سرطان الثدي.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي تناولت الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية توقف لديها نمو الخلايا السرطانية بنسبة 50%، ولم تنتشر تلك الخلايا إلى أجزاء أخرى من الجسم، مقارنة بالمجموعة الأخرى.
وتوقع الباحثون أن هذا التأثير ناتج عن دعم أحماض “أوميجا-3” للجهاز المناعي، بالإضافة إلى قدرتها على مكافحة الالتهابات في الجسم.

وقال الفريق إن “الدراسة تركز على الدور العلاجي المحتمل للأحماض الدهنية “أوميجا-3″ في السيطرة على نمو الأورام الخبيثة”.

[ads2]
وأضافوا أن “هذه النتائج تتفق مع دراسات أخرى أثبتت أن تناول الوجبات الغذائية التي تعتمد على زيت السمك أثناء الحمل والولادة تكافح بشكل ملحوظ تطور وانتشار سرطان الثدي”.

وتستخلص الأحماض الدهنية “أوميجا-3” من مصادر نباتية مثل بذور الكتان والزيوت مثل زيت الصويا والكانولا، أو من الأسماك الدهنية مثل السالمون والتونة والماكريل والسردين والسالمون. كما تتوفر عبر مكملات صيدلانية.

ووفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة؛ إذ يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كل عام، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويًا حول العالم.

[ads4]