قائد مجموعة لميليشيا أسد يتوعد أهالي إدلب بـ “الحرق” (فيديو)

ظهر قائد إحدى مجموعات ميليشيا أسد الطائفية مجدداً متوعداً أهالي إدلب بـ “الحرق”، وذلك عقب تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أكثر من أسبوع شريطا مصوراً لنفس المجموعة وهي تهرب من محور القتال في بلدة القصابية جنوب إدلب.

وظهر قائد المجموعة قائلاً “نحن ما بنموت ونحن ع الجبهات ولهاي تبع أورينت اللي منزله أنو متنا”، وذلك رداً على تسجيل مصور له نشره موقع أورينت نت، بتاريخ 29 حزيران 2019، وهم يركضون أثناء قصف الفصائل المقاتلة، واصفين أنفسهم باستهزاء بـ “رجال الله في الركض”، بدل اللقب الذي تطلقه ميليشيا أسد على نفسها وهو “رجال الله في الأرض”.

ويبدأ الشريط بصوت قائد المجموعة وهو يردد بسخرية، “هيا نركض.. هيا نركض”، حيث تتعرض الميليشيات لخسائر مستمرة على جبهات القتال في المنطقة لا سيما في ريف حماة.

خسائر كبيرة
ومنذ إطلاق الفصائل المقاتلة لمعركة الفتح المبين قبل نحو شهر، لوقف زحف ميليشيا أسد على مناطق محررة شمالي غربي حماة، -مدرجة ضمن المنطقة منزوعة السلاح- كبدت ميليشيا أسد خسائر كبيرة في العتاد والعديد، وتمكنت من تحرير مناطق جديدة من سيطرة الميليشيا لأول مرة، مثل قرية تل ملح والجبين.

وقدرت الفصائل المقاتلة خسائر الميليشيا في الأرواح خلال الحملة العسكرية منذ شهرين بحوالي ألف قتيل، كما دمرت عشرات الأسلحة والذخائر والعربات والمدرعات والسيارات العسكرية المتنوعة للميليشيا.

- Advertisement -

المصدر اورينت نت