والي إسطنبول يكشف عن آخر القرارات المتعلقة بالأجانب والسوريين

قال والي إسطنبول علي يرلي قايا، اليوم السبت، إن إسطنبول باتت تتحمل عبئا كبيرا لا يمكن احتماله، مشددا على ضرورة تطبيق القوانين في ما يتعلق بالعمالة غير الشرعية للأجانب.

كلام يرلي قايا جاء في لقاء خاص جمع وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مع عشرات الصحافيين السوريين في إسطنبول، حضره مراسل “وكالة أنباء تركيا” وعدد من المسؤولين الأتراك المحليين.

وكشف أن “هناك 574 ألف سوري يحملون بطاقات الحماية المؤقتة في إسطنبول”.

ولفت إلى أن “إسطنبول تستضيف حاليا مليون و600 ألف أجنبي”، مطالبا “الأجانب غير المسلجين في ولاية إسطنبول بالعودة إلى الولايات التركية المسجلين فيها”.

وشدد أنه “من غير المقبول تحرك أي سوري بين الولايات التركية إلا بعد الحصول على إذن السفر”، لافتا إلى أن “هذا الأمر ضروري للحد من الهجرة غير الشرعية”.

- Advertisement -

وحول العمال الأجانب في إسطنبول، قال يرلي قايا إن “هناك عدد كبير جدا من الأجانب يعملون في ولايتنا بدون وثائق رسمية، ولذلك فإن موظفينا سيبدأوا بتفقد أماكن العمل في الولاية للتأكد من قانونية العمال والموظفين”.

وأوضح أن “إسطنبول أصبحت تحت ثقل كبير جدا غير قابل للاحتمال”، مشددا أن “السلطات ستعمل على حل مشاكل السوريين بأفضل طريقة ممكنة تؤمن لهم أفضل عيش وراحة”.

وخلال اللقاء قال مدير دائرة الهجرة والجوازات في تركيا عبد الله أياز “نعمل كل ما بوسعنا ليعيش السوريون والعرب بسلام وطمأنينة في بلدنا… فأبواب تركيا مفتوحة للجميع وستبقى”.

وتابع أياز في كلمته “نبذل جهودا كبيرة ليعيش السوريون في تركيا بشكل جيد”، داعيا “الضيوف العرب في تركيا للالتزام بالقوانيين والقواعد التركية”.

وتمنى أياز من وسائل الإعلام “دعم كل الفعاليات التي نقوم بها في هذا السياق، لا نشر الأخبار غير الصحيحة التي يبثها أصحاب النوايا السيئة”.

وتوجه لوسائل الإعلام العربية “نرجو منكم مساعدتنا في إدارة هذه المرحلة الحساسة”.

مصدر وكالة انباء تركيا