وثيقة تستخدم لترحيل اللاجئين من تركيا.. احذر توقيعها

تشهد تركيا في الأيام الأخيرة حملة أمنية لضبط المخالفين من المواطنين السوريين والأجانب المقيمين في تركيا.

الحملة ركزت على المقيمين في خارج مناطقهم المسجلين أو غير المسجلين أبدًا، كاللاجئين السوريين الحاصلين على وثيقة الحماية المؤقتة من أنقثرة مثلًا ويقيمون في إسطنبول.

بعض الحالات التي تم ضبطها قامت السلطات بتوقيعها على طلبات يُقال إنها “وثيقة للعودة الطوعية”.

دائرة الهجرة تقول إن هذه الاستمارة تكون مكتوبة باللغتين العربية والتركية وتحوي معلومات كاملة عن الشخص وتنظم في دائرة الهجرة.

ولتكون الاستمارة قانونية يجب على الأجنبي أن يوقع عليها بإرادته ثم يوقع عليها الموظف الحكومي ومترجم ومفوض عن الأمم المتحدة.

- Advertisement -

حسب ما رصدت عنب بلدي، تضمن نموذج العودة الطوعية توقيع الأجنبي المعني طوعيًا، بالإضافة إلى توقيع المسؤول العام الذي يقوم بالإجراءات، والمترجم الفوري ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين.

ويذكر في الطلب، “لقد أبُلغت بالتفاصيل من قبل المسؤولين عن الوضع العام والوضع الأمني في سوريا، أعرف أنه بموجب طلب العودة الطوعية سأخسر حق الحماية المؤقتة المقدمة من الجمهورية التركية، أوكد قراري العودة إلى الجمهورية العربية السورية”.

وفي اتصال أجرته عنب بلدي، مع جمعية حقوق اللاجئين، أكدت أن طلب العودة الطوعية يتم طلبه من قبل الشخص نفسه من قبل دائرة الهجرة كما هو مكتوب على الوثيقة”.

ودعت الجمعية السوريين غير الراغبين بالعودة إلى عدم توقيعه نهائيًا.

المصدر عنب بلدي