إطلاق نار على محل سوري في أفجلار بإسطنبول

اعتدى شخص مجهول على محل تعود ملكيته لسوريين في منطقة أفجلار بالجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، وذلك في خضم حملة تشنها سلطات المدينة منذ عدة أيام ضد السوريين الذين لا يملكون تراخيص عمل.

وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن شخصًا مجهول الهوية أطلق الرصاص من سلاح رشاش على واجهة محل سوري عند الساعة ٣٠،٢٠ فجر الإثنين، بحسب تسجيل مصور أظهرته كاميرات مراقبة قريبة مثبتة في المنطقة.

ويظهر من خلال التسجيل أن مطلق الرصاص ترجّل من سيارة بيضاء اللون برفقة سائقها وانتظر خلو الشارع من المارة، فأطلق عيارات نارية من سلاح رشاش وأدى ذلك لتهشم الواجهة الزجاجية من دون وقوع أضرار أخرى.

وحضرت شرطة المنطقة إلى موقع الحادث وفتحًا تحقيقًا في ملابسات الاعتداء الذي لم تعرف دوافعه بعد، لكنه يتزامن مع حملة أمنية واسعة النطاق تستهدف تطبيق إجراءات جديدة تتعلق بشروط وآليات إقامة اللاجئين في البلاد.

ومنذ شهور، يواجه السوريون حملة تحريض تستهدف تواجدهم في تركيا وعلى وجه التحديد مدينة إسطنبول من قبل وسائل إعلام ومنصات تواصل اجتماعي محسوبة على المعارضة.

- Advertisement -

ويتهم نشطاء من الحزب الحاكم، خصومهم في المعارضة، بتأجيج الكراهية ضد اللاجئين السوريين، واستغلال حوادث تنجم عنها من أجل أغراض سياسية.

ونهاية الشهر الماضي، اعتدى مواطنون أتراك على محال يملكها سوريون بعد إشاعة أن سوريين تحرشوا بفتاة تركية، ليتبين لاحقا أنها مجرد ادعاءات.

وتعالت خطابات الكراهية ضد الوجود السوري في البلاد، بعد فوز مرشح المعارضة لرئاسة بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو في 24 يونيو الماضي.

مصدر نيو ترك بوست