تركيا تعلن تشكيل لجنة مع الائتلاف لبحث أوضاع اللاجئين السوريين

أعلنت تركيا تشكيل لجنة مع الائتلاف المعارض لبحث أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا وخاصة في مدينة اسطنبول.

وجاء ذلك خلال لقاء جمع وزير الداخلية، سليمان صويلو، مع رئيس الائتلاف السوري المعارض، أنس العبدة، اليوم، الأربعاء 24 من تموز، بحثا فيه أوضاع السوريين في تركيا وتعزيز الشراكة للوصول إلى حلول عملية تساعد على تجاوز الصعوبات، وتأكيد دور السوريين في التنمية والاستقرار.

وقال العبدة عبر حسابه في “تويتر” إن اللقاء كان مثمرًا واتفق الجانبان على لجنة اتصال ومتابعة لتنسيق العمل بين الطرفين.

في حين أفادت وكالة “الأناضول” أن اللجنة المشتركة بين الطرفين ستكون برئاسة نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاطقلي، والعبدة، لمتابعة الشؤون المتعلقة بالسوريين.

ويأتي اللقاء في ظل استمرار الحملة التي تشنها الحكومة التركية ضد اللاجئين السوريين المخالفين لنظام الحماية المؤقتة والإقامة في مدينة إسطنبول.

- Advertisement -

وتفاقمت قضية اللاجئين في تركيا بعد الانتخابات البلدية، التي انتهت في حزيران الماضي، بفوز مرشح حزب “الشعب الجمهوري” المعارض، أكرم إمام أغلو، على حساب مرشح “العدالة والتنمية” بن علي يلدرم.

وشهدت مدينة اسطنبول، خلال الأيام الماضية، ترحيل عشرات السوريين إلى إدلب السورية بحجة عدم حيازتهم بطاقة الحماية، ما أثار استياء السوريين وطالبوا بإعطاء مهلة للاجئين لتصحيح أوضاعهم.

وتزامن اللقاء مع إعلان وزير الداخلية التركي إلقاء القبض على على ألف لاجئ سوريا في مدينة إسطنبول.

وقال صويلو، خلال لقاء مع تلفزيون “NTV” التركي، اليوم، إنه تم توقيف ستة آلاف و122 مهاجرًا غير شرعي في إسطنبول من مختلف الجنسيات، منهم 2600 شخص من الأفغان، وحوالي ألف لاجئ سوري.

وأكد صويلو أن غير السوريين يتم إرسالهم إلى مراكز الترحيل، أما السوريون تحت الحماية المؤقتة فلديهم مهلة حتى 20 من آب المقبل، من أجل العودة إلى الولايات التي استخرجوا منها البطاقة.

أما السوريون غير الحاملين للبطاقة، سيتم نقلهم إلى المخيمات من أجل إبقائهم تحت السيطرة، بحسب تعبير الوزير، مؤكدًا أنه لن يتم ترحيل أي سوري خارج تركيا.

وبحسب أرقام ولاية اسطنبول فإن هناك 522381 سوريًا مسجلين بإقامة في اسطنبول، إضافة إلى 547479 سوريًا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة، ليكون عددهم مليونًا و69860 شخصًا.

المصدر عنب بلدي