تصريحات عاجلة لوزير الداخلية التركي حول المهلة الممنوحة للاجئين السوريين المخالفين في إسطنبول

وزير الداخلية التركي ينفي إمكانية التراجع عن المهلة الممنوحة للاجئين السوريين المخالفين في إسطنبول

نفى وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو”، بشكل قاطع، إمكانية التراجع عن المهلة الممنوحة للسوريين المخالفين للخروج من إسطنبول، وأضاف قائلاً: “لا يمكننا السماح بالتظاهر وما شابه، نحن مُلزمون بحماية نظامنا”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها صويلو لصحيفة “Aydınlık” المحلية.

ولفت صويلو الانتباه خلال حديثه للصحيفة، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إلى أنهم التقوا بكافة الأطراف المعنية بقضية اللاجئين السوريين، بما فيها وسائل الإعلام العربية، مشيراً إلى أنهم أكدوا لهم، وبشكل واضح، استحالة استمرارية الوضع الحالي للسوريين.

وأضاف قائلاً: “نحذّر اللاجئين السوريين في كافة أنحاء تركيا والأشخاص البارزين منهم (قادة الرأي)، ردود فعل الشعب (التركي) تتزايد، وقد تنجم مشاكل أكبر في الأيام المقبلة، لهذا يتعيّن علينا اتخاذ الاحتياطات اللازمة”.

- Advertisement -

وتابع صويلو حديثه مشيراً إلى أن المشكلة (القضية) لا تتمثل باللاجئين السوريين وحدهم، وإنما تشمل أيضاً أصحاب الجنسيات الأخرى من اللاجئين، مضيفاً أنهم يعملون على حلها بتأنّي ورويّة.

وأردف مؤكداً على أنهم مستمرون بنهج الطريقة ذاتها فيما يتعلق بالقوانين التي تفرض التزام السوريين بالولاية التي منحتهم بطاقة الحماية المؤقتة (كمليك)، وأضاف قائلاً: “قطعاً لن يُقدّم تنازلات في هذا الشأن، وسيتم تطبيق العقوبات المحددة بحق من لا يلتزم بالقوانين بشكل فوري”.

كما نفى صويلو أيضاً إمكانية التراجع عن المهلة الممنوحة للسوريين المخالفين حتى 20 آب / أغسطس للعودة إلى الولايات التي استصدروا منها الكمليك، مشيراً إلى أنهم قاموا بتشكيل 100 فريق (أمني) للعمل في هذا الشأن.

وأضاف قائلاً: “يوجد في إسطنبول 547 ألف سوري خاضع للحماية المؤقتة (حامل لـ كمليك إسطنبول)، وما من أية مشكلة متعلقة بهم، إلا أن أعداد السوريين زادت في إسطنبول لأسباب مختلفة، وهذا الأمر أزعج أهالي الولاية”.

وفيما يتعلق بالشائعات المنتشرة حول اعتزام السوريين التظاهر احتجاجاً على المهلة الممنوحة للخروج من إسطنبول، أكد الوزير التركي أنهم مُلزمون بحماية نظام الجمهورية التركية، كما أوصى “السوريين الذين استضفناهم في أيامهم الصعبة”، على حد تعبيره، بالحذر من الاستفزازات وعمليات التحريض.

وتابع مشيراً إلى اعتقاده بأن مصدر تلك الادعاءات (ادعاءات التظاهر والاحتجاج) ما وصفه بـ “مراكز معروفة”.

وختم صويلو حديثه قائلاً: “لا يمكننا السماح بالتظاهر وما شابه، نحن مُلزمون بحماية نظامنا، وأرى أنه من غير المجدي حتى النقاش في هذه المسألة”.

مصدر الجسر ترك