الولايات المتحدة توضح مخاوفها الرهيبة بشأن إدلب

أوضحت الولايات المتحدة الأمريكية، مخاوفها بشأن الأوضاع في إدلب، في ظل استمرار الحملة العسكرية التي يشنها “جيش الأسد” بدعم من القوات الروسية في سوريا.

وعبَّر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال لقائه بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، عن تخوف بلاده من آثار هجمات النظام السوري على إدلب.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان لها أمس: إن “(بومبيو) أكد دعم الإدارة الأمريكية القوي لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الأعمال العسكرية ودعا لتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254”.

وأعرب “بومبيو” عن قلقه من الآثار “الرهيبة” للهجمات التي يشنها النظام السوري وحلفاؤه على المدنيين والبنية التحتية في محافظة إدلب، فيما البيان الحاجة إلى العودة الفورية لوقف إطلاق النار.

هذا، واتفق وزير الخارجية الأمريكي والمبعوث بيدرسون على أن العنف المستمر يؤدي إلى تفاقم الوضع “الإنساني بشكل أليم”، ويجب أن يتوقف فورًا إذا كانت العملية السياسية تمضي قدمًا.

المصدر الدرر الشامية