الحكومة التركية تتخذ خطوات إضافية لمكافحة الشائعات ضد اللاجئين السوريين

أعلنت الحكومة التركية عن اتخاذها خطوات جديدة في إطار جهودها الرامية لمكافحة الشائعات والمعلومات المغلوطة المنتشرة ضد اللاجئين السوريين.

وأكد رئيس دائرة الاندماج والتواصل في مديرية الهجرة “أيدن قاضي أوغلو” أن الحكومة التركية تولي اهتماماً خاصاً لتصحيح الشائعات المنتشرة ضد السوريين، والتي يتم تناقلها في المجتمع التركي بشكلٍ كبيرٍ خاصةً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح “قاضي أوغلو” أن دائرة الهجرة قامت بجمع تلك الشائعات في ورقة واحدة وبدأت بتوزيعها على المواطنين الأتراك؛ أملاً في تصحيحها، مضيفاً أنه يجرى العمل على توضيح حقوق وواجبات السوريين في تركيا من خلال أفلام تعريفية ومنشورات تم وضعها في الأماكن العامة وعلى مواقع التواصل.

وأشار المسؤول التركي إلى أن من بين المعلومات المغلوطة التي تلاحق السوريين: “حصولهم على راتب شهري من الحكومة ومساعدات متنوعة، ومنحهم منازل مجانية من قِبَل شركة “توكي” المتخصصة بالإنشاءات، وارتفاع معدل ضلوعهم بالجرائم، ودخولهم الجامعات دون إجراء الاختبارات اللازمة”.

وشدَّد في حديثٍ لوكالة الأناضول على ضرورة أن يعرف السوريون حدودهم وعدم تصديق كل ما يسمعونه، ومتابعة حسابات دائرة الهجرة على مواقع التواصل للحصول على معلومات دقيقة وموثوقة والاتصال بالرقم 157 للاستفسار عن أيّ موضوع، مشيراً إلى أن الإجابة ستكون بست لغات من بينها العربية.

- Advertisement -

وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قد أوكل خلال اجتماع لقياداته أواخر شهر تموز الفائت مهمة محاربة الشائعات التي يتعرض لها السوريون ودحضها وإظهار عدم صحتها للرأي العام، مشدداً على ضرورة التصدي لـ”الحملات السوداء” التي تلاحقهم وعقد لقاءات مع المواطنين الأتراك لتوضيح عدم صحتها.

يُذكر أن مؤسسة “هرانت دينك” الدولية أكدت في تقريرها السنوي الصادر مؤخراً تراجع خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين في وسائل الإعلام التركية إلى المركز الثالث بعد أن كانوا في المركز الثاني عام 2017.

المصدر وكالات