قرى وبلدات جديدة لمليون سوري.. تعرف إلى تفاصيل خطة تركيا “للمنطقة الآمنة”

كشفت وسائل إعلام تركية تفاصيل “خطة تأهيل” المنطقة الآمنة التي تحدث عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي من المقرر أن تشكل موطناً لنحو مليون لاجئ سوري على الأقل.

وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي صباح”، اليوم الجمعة، فإنه “سيتم توطين مليون سوري في 200 ألف مسكن، يتم إنشاؤها في المنطقة الآمنة، بتكلفة تصل إلى 23.5 مليار يورو، يتم تمويلها من قبل صناديق أجنبية”.

وتتضمن الخطة – وفقاً للمصدر – إنشاء 140 قرية بطاقة استيعابية تصل إلى 5 آلاف نسمة لكل منها، كما ستشمل إنشاء 10 بلدات مركزية بتعداد سكاني يصل إلى 30 ألف نسمة لكل منها، بحيث ستضم كل قرية من القرى التي من المتوقع إنشاؤها منازل تبلغ مساحة الواحد منها 100 متر مربع، من أصل 350 متر مربع مخصص لكل منزل. كما سيتم منح كل أسرة أرض يمكن زراعتها.

وبشكل عام -تقول الصحيفة –  ستضم كل قرية ألف مسكن، ومسجدين، ومدرستين، ومركزا شبابيا وصالة رياضة؛ أما في البلدات الكبرى العشر، والتي سيتم استيعاب 30 ألف سوري في كل منها، فسيتم بناء 6 آلاف مسكن بمساحة 100 متر مربع لكل منها، كما ستشتمل البلدات المركزية على 11 مسجداً و9 مدارس وصالتي رياضة مغلقتين، و5 مراكز شبابية.

ومن حيث المرافق الصحية، فإنه سيتم إنشاء مستشفيات بطاقة استيعابية تصل إلى 10 أسرة في 8 بلدات، في حين ستصل إلى 200 سرير في بلدتين. إضافة إلى ذلك، من المخطط له تأسيس منطقة صناعية في البلدات المنشأة.

المصدر اورينت نت