تركيا تلقي القبض على 100 ألف “مهاجر غير شرعي” في اسطنبول

قال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن السلطات التركية ألقت القبض على 100 ألف مهاجر غير شرعي في اسطنبول، منذ مطلع العام الحالي 2019.

تصريح الوزير التركي جاء خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت، 2 من تشرين الثاني.

وأوضح صويلو، “نلقي القبض يوميًا على 400 إلى 500 مهاجر غير شرعي في اسطنبول ونقوم بإعادتهم”، بحسب ما نقل موقع “Haber 7“.

وأضاف الوزير التركي، “نحن أمام موجة هجرة كبيرة، بينما تتكفل تركيا بـ 40% من مجموع اللاجئين السوريين (حول العالم)، يتكلمون عن عشرة آلاف فقط عبروا نحو أوروبا، يجب على أوروبا أن تتغلب على الجبن واللامبالاة الإنسانية ضد الإنسانية”.

وكان وزير الداخلية التركي قد تعهد، في 10 من حزيران، بترحيل 50 ألف مهاجر غير شرعي يقيمون في اسطنبول حتى نهاية العام الحالي 2019.

وأضاف صويلو، “لن نجعل من اسطنبول مركزًا للهجرة غير الشرعية، الكل مجبر على الالتزام بالقوانين، لن نسمح لأي شخص بتعطيل نظامنا العام، ولن نسلّم استثماراتنا لهم”.

الحملة ضد المخالفين

بدأت الحملة ضد المخالفين بعد خطاب لوزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، منتصف تموز الماضي، قال فيه إن سياسات جديدة ستبدأ المؤسسات التركية بتطبيقها تجاه المواطنين السوريين في تركيا في المرحلة المقبلة.

إدارة الهجرة قالت إنها سترحّل المخالفين إلى الولاية التي استصدروا منها أوراقهم، والذين لا يملكون أوراقًا إلى المخيمات.

وشاركت مواقع تركية بعد بدء الحملة مشاهد لسوريين معتقلين داخل الباصات وأيديهم مقيدة، وقال بعض المعتقلين إنهم ضُربوا وأجبروا على توقيع وثائق، ورُحل قسم منهم إلى محافظة إدلب.

في 22 من تموز أمهلت ولاية اسطنبول اللاجئين السوريين المخالفين لنظام الحماية المؤقتة مهلة شهر لمغادرة المدينة، ثم أطلقت وزارة الداخلية التركية مهلة ثانية انتهت الخميس 31 من تشرين الأول.

وبسعي من مؤسسات مجتمع مدني سورية قامت ولاية اسطنبول بمنح بعض الاستثنائات لتسجيل المقيمين داخل اسطنبول، ومنح عدد من السوريين وثيقة الحماية المؤقتة.

وغادر بعض السوريين نحو المناطق التي سجلوا فيها، وينتظر عدد من السوريين مصيرهم، وتتجه أنظارهم إلى الإجراءات التي ستتخذها السلطات تجاه المخالفين.

المصدر عنب بلدي