تركي وزوجته يحرقان رجلاً ويطعنان امرأة حتى الموت

شهد العام الجديد جريمة مروّعة هزّت وسائل الإعلام التركية، حيث أقدم “صالح أيدن” 48 عاما، بمساعدة زوجته، على قتل صديقه بعد أن حرق جسده، كما طعن امرأة بصدرها، وذلك بعد مرور سنوات قليلة فقط على إطلاق سراحه بعد أن سُجن بسبب قتله جدّته.

وعن التفاصيل قالت صحيفة حرييت، إنّ الجريمة وقعت ليلة رأس السنة، في ولاية كوتاهيا، حيث عُثر على كلّ من “سليمان أوزديمير” 53 عاما، وصديقته “أمينة أصلان” 50 عاما، مقتولين في منزلهما، بعد أن حُرق جسد الأول، وطعنت الأخرى في صدرها.

وعلى الفور عملت مديرية أمن الولاية على تكليف لجنة متخصصة في كشف الجرائم لمتابعة الأمر، حيث تمكّنت من إلقاء القبض على مرتكبي الجريمة بأقل من 8 ساعات.

 

ووفقا للمعلومات الواردة، فقد راجعت الشرطة المكالمات الواردة والصادرة للهاتف المحمول الخاص بـ “سليمان أوزديمير”، لتلقي القبض على مرتكبي الجريمة وهما “صالح أيدن” 48 عاما، وزوجته “فاطمة تابو” 38 عاما، في منزل بولاية “سامسون”، وتبيّن أنّهما كانا في منزل “سليمان أوزديمير” وصديقته في ولاية كوتاهيا.

واعترف صالح أيدن بارتكابه للجريمة، حيث قال: “تعاطينا الكحول، وبعد ذلك تشاجرنا، حيث قام سليمان أوزديمير بالتوجّه نحوي حاملا بيده السكين، فشعرت بالخوف، فقتلت المرأة، وحرقت جسد صديقي”.

- Advertisement -

وتبيّن أنّ القاتل سُجن في 2002 لـ 14 عاما، بسبب قتله جدّته، وخرج قبل 4 سنوات فقط، ليعود ويرتكب جريمتين مروّعتين هزّت الشارع التركي، فيما ما زالت السلطات التركية مستمرة بالتحقيقات اللازمة حول الأمر.

المصدر اورينت نت