ولاية إسطنبول تستثني فئتين جديدتين من قرار منع الخروج والدخول من وإلى المدينة

استثنت ولاية إسطنبول فئتين جديدتين من قرار منع الخروج والدخول من وإلى المدينة.

وقال والي إسطنبول “علي يرلي قايا” في تغريدة عبر تويتر، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن الأشخاص الذين أنهوا خدمتهم العسكرية وحصلوا على وثائق تسريح مستثنون من قيود مغادرة المدينة.

وأضاف أن وثيقة التسريح كافية للسماح لهم بمغادرة إسطنبول، دون الحاجة لتراخيص أو أذون أخرى.

وتابع الوالي أن ذوي المتوفين حديثاً يملكون الحق أيضاً بمغادرة المدينة لنقل جثمان فقيدهم، وسيُمنحون الأذون اللازمة من قبل القائم مقام.

وحدد عدد الأشخاص المسموح بسفرهم بـ 4 فقط.

- Advertisement -

كما استثنى الوالي من بنده الثاني الوفيات الناجمة عن فيروس “كورونا المستجد”.

وكان قد أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حزمة تدابير جديدة لمواجهة انتشار كورونا، بينها منع الخروج والدخول من وإلى 31 مدينة.

وكشف والي إسطنبول حينها عن 6 استثناءات، جاءت على الشكل التالي:

أ – لوجستيات الفعاليات التجارية/ نقل المواد الضرورية لاستمرار الفعاليات التجارية: تأتي في مقدمة تلك المواد الاحتياجات الأساسية (غذاء/ مواد تنظيف…)، والمستلزمات الطبية والدوائية.

ب – الموظفون المسؤولون عن فعاليات الإنتاج ونقل البضائع محلياً ودولياً: تشترط توفر فاتورة بالبضائع ووثائق تكشف عن نوعها وموعد ومكان التسليم.

1- أولئك الذين يدخلون إسطنبول للأغراض المذكورة أعلاه يتمكنون من مغادرة المدينة والعودة إلى الولاية التي قدموا منها في غضون 72 ساعة من تاريخ دخولهم: يتعين على السائقين ارتداء أقنعة طبية واقية، والالتزام بالمسافة الاجتماعية الآمنة.

2- يُسمح للمركبات التي تعمل بنقل الركاب أو البضائع التجارية بالعبور من إسطنبول: لن يُسمح لسائقي تلك المركبات بالتوقف في المدينة أو المبيت فيها بأي شكل من الأشكال، باستثناء فترات الراحة الإلزامية.

3- الموظفون المسؤولون عن نقل المواد اللازمة لإمدادات الطاقة (غاز طبيعي/ كهرباء/ نفط): تشترط توفر مذكرة بالمهمة صادرة عن الشركة ذات الصلة.

4- الموظفون والمدراء المقيمون خارج الولايات التي يعملون فيها: تشترط توفر الوثائق التي تثبت ذلك.

5- موظفو الخدمات العامة، وفي مقدمتها الخدمات الصحية والأمنية: تشترط توفر بطاقة شخصية تثبت طبيعة عملهم.

- Advertisement -

6- أولئك الذين يملكون “وثيقة سفر” صادرة عن القائم مقام استناداً إلى استثناءات المجلس الصحي العمومي في إسطنبول.

وأمس السبت، أعلن وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى 501، إثر تسجيل 76 وفاة جديدة.

وأضاف أن الفحوصات كشفت عن إصابة 3.013 شخصاً جديداً بكورونا، ليرتفع عدد المصابين إلى 23.934.

هذا وقد تماثل للشفاء 786 شخصاً حتى الآن، بحسب ما أكد الوزير التركي.

المصدر الجسر ترك